علي شاهين

لبنان

لطالما آمن علي شاهين بأن الفرص تولد مع كل يوم جديد مهما كانت الظروف المحيطة. فـ”البداية الجيدة هي نصف الإنجاز”، إذ مهما كان مسار بناء السلام صعباً والعراقيل كبيرةً، فإن الخطوة الأولى هي الخطوة الحاسمة، فهي الخطوة التي تجعل المبادرة ممكنة.

ترعرع علي شاهين في لبنان، و كان شاهداً على آثار الحرب الأهلية التي تعلم منها أهمية المصالحة والحوار. ورغم التحديات التي يواجها علي في عمله مع كل من الأطراف السياسية والمجتمعات المحلية، فهو يحتفظ بالرغبة نفسها في حل النزاعات، وقد شارك في تيسير العديد من مبادرات الحوارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يُعد علي من المناصرين للحوار والمؤمنين بأن الحوار الناجح والعلاقات المحسنة يجب أن تنبع من المجتمع المحلي.

علي شاهين هو أيضاً أحد أعضاء المنتدى الإقليمي للميسرين التابع لمعهد الولايات المتحدة للسلام، وأحد أعضاء “مبادرة المساحة المشتركة” التي تركز على دعم الحوارات الوطنية. كما هو عضو في قائمة ميسيري برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتدخل في الأزمات.

قام علي، طوال مسيرته المهنية، بالمشاركة والتنسيق في كثير من مبادرات المصالحة والوساطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما عمل على مشاريع تابعة لمنظمات غير حكومية دولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة ومؤسسات حكومية في كل من الشرق الأوسط وأوروبا. وفي هذا السياق عمل على مشاريع الإغاثة وبناء القدرات في العراق ولبنان مع منظمات دولية عديدة؛ كما شارك في مبادرات الحوار في تونس واليمن وسوريا وليبيا، وساهم في التصميم والتحليل والتدريب حول آليات السلام المحلية ومسارات الحوار الوطنية. وقد سبق له أن عمل لمصلحة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كل من كوسوفو والصومال وزيمبابوي، وصمّم ونفّذ مشاريع تدريب تهدف إلى بناء قدرات المنظمات المحلية في الحوكمة وإدارة البرامج. فضلاً عن ذلك، عمل علي مدرباً وميسراً مستقلاً منذ العام 2007 في مجال إدارة النزاعات، وقدم دورات حول إدارة المشاريع والمناصرة وديناميات الفرق والمهارات الفردية، مثل القيادة وفاعلية الفرق ومهارات التواصل. كما شارك علي في تيسير فرق عمل ضمن فريق المبعوث الخاص للأمين العام الأمم المتحدة في كل من المفاوضات اليمنية والسورية.

السيد شاهين حائز على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت وشهادة البكالوريوس في الهندسة وهندسة الكمبيوتر والاتصالات من الجامعة نفسها.