أمين الغالي

تونس

لا يستحضر أمين الغالي بالتحديد اللحظة التي أدرك فيها أنه ينوي تكريس حياته المهنية من أجل بناء السلام ودعم الديمقراطية، لكنه حين تعرف إلى تجارب الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي الفلسطينية، وبخاصة بعد الانتفاضة الثانية، أدرك مدى أهمية عمليات حل النزاعات. يحلم الغالي في رؤية المنطقة العربية يوماً خالية من الحروب والنزاعات، ويرى أن هذا ممكن فقط عبر الديمقراطيات التي تحول دون اللجوء إلى العنف وتقدّر أهمية الوساطة السلمية للنزاعات. وهو يأمل أن تكون بلده الأم، تونس، الدولة الأولى التي تحقق ذلك الهدف.

يشغل الغالي حاليا منصب مدير مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية (KADEM) منذ عام 2008، اين يتولى مهمة العمل على بناء الديمقراطية والإصلاح المؤسسي والعدالة الانتقالية في المنطقة العربية و خاصة في تونس. وكان الغالي قد شغل قبل التحاقه بمركز الكواكبي خطة مسؤول مشروع في منظمة فريدوم هاوس، وفي مركز المرأة العربية للتدريب و البحوث ، مركّزاً في عمله على برامج الشراكة الداعمة لحقوق الإنسان والديمقراطية في المنطقة العربية.

خلال السنوات التي تلت الثورة سنة 2011، عُيّن الغالي في كل من لجنة تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد واللجنة الفنية للحوار حول العدالة الانتقالية والهيئة الوطنية لمكافحة الرشوة والفساد؛ وساهم من خلال موقعه هذا في تيسير الحوارات بين منظمات المجتمع المدني والقادة السياسيين والشخصيات العامة.

حاز الغالي شهادة الماجستير في القانون الإنمائي الدولي من جامعة ريني ديكارت، باريس، وشهادة البكالوريوس في الإدارة الدولية من جامعة هيوستن، تكساس بالولايات المتحدة. كما يحاضر كأستاذ زائر في عدد من الجامعات و المبادرات الجامعية في أروبا.