خالد أحمد الوافي

ليبيا

يرى خالد الوافي أن السلام يبدأ من العائلة. وهو يؤمن أن المصالحة وبناء السلام لا يمكن أن ينجحا إلا متى كان أفراد العائلة يحترمون بعضهم بعضاً و يتعلمون مناقشة سبل حل النزاع والتخفيف من حدة التوتر بطرائق سلمية. وبالتالي كانت العائلة المحرك الذي شجع الوافي على تكريس حياته المهنية لبناء السلام. عاشت ليبيا سنة 2011 ثورة عنيفة، وكان الوافي شاهداً على الدمار الذي لحق مدينته الأم، مصراتة. شارك الوافي في عدة ورش العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مساعدة الليبيين على النفاذ إلى العدالة وفهم أهمية المصالحة.

يعمل السيد خالد الوافي حالياً كمحامي وله شركة محاماة كما ينشط كمدير لرابطة حقوق الإنسان في مصراته, ليبيا وكميسر في المنتدى الإقليمي للميسرين التابع لمعهد الولايات المتحدة للسلام. بعد الثورة الليبية، عمل الوافي محققاً لمصلحة رابطة حقوق الإنسان في مصراتة جامعاً الأدلة حول جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة من جانب نظام القذافي. عمل الوافي سنة 2013 مستشاراً للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان في باريس محققاً الكثير من النجاحات في قضايا تتعلق بحقوق الإنسان. قام الوافي في ليبيا بإعلام عائلات الأشخاص المفقودين وضحايا الجرائم الدولية بالموارد القانونية المتاحة، وشارك سنة 2011 في دورات تدريبية مكثفة تابعة لمنظمة العفو الدولية، وذلك حول القانون الدولي لحقوق الإنسان وتوثيق جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

ينتمي الوافي إلى جملة من المنظمات في ليبيا، بما فيها نقابة المحامين في مصراتة والمنظمة العربية للمحامين الشبان ورابطة حقوق الإنسان والمجموعة الاستشارية الليبية لسيادة القانون.

حاز الوافي شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة مصراتة في ليبيا.