محمد إبراهيم الجبوري

العراق

عاين محمد الجبوري الصّراع العرقيّ والوطنيّ في كركوك في عام 2003، وقد ولّد ذلك لديه الحرص على المساهمة في الحدّ من التّوتّرات التي تسود وطنه العراق. تسنى له أثناء عمله في كركوك فرصة العمل مع عدد من منظمات المجتمع المدنيّ ومنظّمات بناء السّلام، بما في ذلك معهد الولايات المتّحدة للسّلام (USIP)، الذي مكّنه من تحسين مهاراته في ميدان التّيسير والوساطة، والإسهام بصورة أفضل في أنشطة بناء السّلام. أدرك الجبوري خلال عمله على مستوى المجتمع المحلّيّ أنّ السّلام لا يولد في المؤتمرات الدّوليّة، بل في قلوب النّاس وعقولهم. وهو لذلك يعتقد اعتقاداً راسخاً أنّ العالم سيشهد سّلاماً حقيقيّاً حين تنتصر سلطة الحبّ على حبّ السّلطة. ومن أجل ذلك يسعى الجبوري إلى تحقيق هذا الهدف كلّ يوم من خلال تنظيم ورش عمل وحلقات دراسيّة للمجموعات المهمّشة في مناطق النزاع.

على الصّعيد المهنيّ يمارس الجبوري مهنة المحاماة، وهو عضو في المنتدى الإقليميّ للميسّرين، وشبكة الميسّرين العراقيّين، وشبكة الميسّرين العرب، ورئيس منظمة الحق لثقافة حقوق الانسان وهو مستشار، وناشط في المجتمع المدنيّ في مجالات حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعيّة، وإصلاح الأمن.

سبق أن أدار الجبّوري مشروعات منها اليات التعايش السلمي لشيوخ العشائر والنخب الاجتماعية وممثلي الحكومة المحلية لمنطقة جنوب غرب كركوك واعلان مبادئ واليات دعم سيادة القانون والاستقرار في كركوك وكسب التأييد لقضية السلم المجتمعي في قضاء الحويجة بعد التحرير وعروض مسرحيّة رفعت الوعي العامّ حول التّعايش السّلمي بين جميع شرائح المجتمع، وتعزيز ثقافات اللاّعنف والحوار. كما شارك في جهود مراقبة الانتخابات البرلمانية العراقيّة. وقد نال الجبوري تقديراً لجهوده وإنجازاته عدداً من الجوائز، بما فيها الدّرع الفخريّة من وزارة حقوق الإنسان العراقيّة، اعترافاً له بالتزامه جهود بناء السّلام. وعلى الصّعيد المحلّيّ يعمل الجبّوري مع المجموعات النّسائيّة، والفئات الشّبابيّة، والمجتمعات المهمّشة. وشيوخ العشائر ورجال الدين والنخب الاجتماعية وممثلي الحكومة

فضلاً عن ذلك، يتمتّع الجبّوري بخبرة كبيرة في العمل مع المنظّمات الدّوليّة، وهو مدرّب معتمد لدى دائرة المنظمات غير الحكومية العراقية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي. UNDPتوفّر له خلفيّته في بناء السّلام فهماً واقعيّاً للسّياق العراقي يساعده على إدارة ورش العمل والنّدوات والمحاضرات ذات الصّلة. نشر الجبّوري عدداً من المقالات التي تتناول بناء السّلام والتّعايش السّلميّ وحقوق المرأة.