شيرين ن. الطّرابلسي

مصر

رسمت الانتفاضات العربيّة نقطة تحوّل رئيسة في مسيرة شيرين الطّرابلسي المهنيّة، إذ على الرغم من مشاهد الدّمار والموت، آمنت بإمكان إحلال السّلام في المستقبل. ذلك بأنّ الصّراع، وإن كان مدمّراً، يفجّر الإمكانات البشريّة الكامنة أيضاً، ويعيد الثّقة في تلك الحركات التي تولد وتنمو من رحم الأفراد والمجتمعات. ولتحقيق ذلك، تحمل الطّرابلسي عدداً من الأهداف، لعلّ أهمّها ضمان إشراك النّساء والشّباب في أيّ عمليّة للوساطة والتّفاوض أو حلّ النّزاعات على الصّعيدين المجتمعيّ والوطنيّ.

تنشط الطرابلسي كعضوة في المنتدى الإقليمي للميسّرين لمعهد الولايات المتّحدة للسّلام (USIP ) وتعمل باحثة في فريق السّياسات الإنسانيّة في معهد التّنمية الخارجيّة في لندن. وهي أيضاً باحثة وطالبة دكتوراه في مجال التّنمية الدّولية في جامعة أكسفورد. أمّا أبحاثها فتشمل ليبيا وتونس ومصر واليمن وشمال نيجيريا. وهي تهتمّ بقضايا بناء الدّولة والأمّة، وتأثير التّحوّلات الاجتماعيّة والسّياسيّة في تعبئة الموارد، والأنماط الرّسميّة وغير الرّسميّة للمشاركة المدنيّة للشّباب.

في عام 2014، عملت الطرابلسي أستاذة زائرة في جامعة نابولي. كما سبق أن عملت مديرة مشاريع في الشّراكة الإقليميّة للثقافة والتّنمية، وهو برنامج تديره مؤسسة360 FHI . وقد سبق أن شاركت الطّرابلسي في برنامج بحثي في الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة تحت اسم “مركز جون د. غيرهارت للأعمال الخيريّة والمشاركة المدنيّة”. إلى جانب ذلك كانت الطرابلسي عضواً في الشّبكة الأكاديميّة للنّزاهة في مصر، واللّجنة الوطنيّة للمتطوّعين في الأمم المتّحدة المعنيّة بالشّباب والتطوّع في مصر. كما عملت مستشارة لدى عدد من المنظّمات غير الحكوميّة الدّوليّة، بما في ذلك “ندوة سالزبورغ العالميّة”، و”شبكة أصحاب المنح الأفريقيّة”، ومؤسّسة “برتلسمان”، و”مركز القاهرة الإقليميّ للتّدريب على حلّ النّزاعات وحفظ السّلام في أفريقيا”، والمسوح الاجتماعيّة في أفريقيا… وغيرها.

حازت الطّرابلسي درجة الماجستير في الأدب الإنكليزيّ والأدب المقارن من الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة، ودرجة البكالوريوس في الأدب الإنكليزيّ من جامعة الإسكندريّة.