سعاد المراني

اليمن

عايشت سعاد المراني بألم انهيار بلدها اليمن من جرّاء الصّراعات العنيفة المتعاقبة، وبات لديها شغف لبناء السّلام فيه. وقد قادها إيمانها بمقولة غاندي: “كن التّغيير الذي تريد رؤيته في العالم”، إلى البدء بتغيير نفسها، قبل تغيير من حولها. وعلى الرّغم من السّنوات الدّراسيّة التي أمضتها في مجال الصيدلية ،انتقلت إلى تغيير مسارها العملي و العلمي لما من شأنه مساعدتها على التغيير و إحلال السّلام والعدالة في المنطقة، على غرار مكافحة الفساد، والتّيسير، إدارة التغيير وحلّ النّزاعات، والحوكمة. وهي تأمل، من خلال الدّعوة إلى السّلام المستدام، إنهاء الأزمات العنيفة في اليمن، كما تأمل إحداث تأثير إيجابيّ في وطنها.

تعمل المراني حالياً مسؤول مناصرة وسياسيات مع الأمم المتحدة. وكانت تعمل مديرة الدعم الفني والتّعاون الدّوليّ في الأمانة العامة للحوار الوطني الذي عمل على تنفيذ و دعم مؤتمر الحوار الوطني اليمنيّ و من ثم مرحلة صياغة الدستور الجديد. وهي عضوة في المنتدى الإقليمي للميسرين التّابع لمعهد الولايات المتّحدة للسّلام (USIP) إضافة إلى ذلك، تتطوّع المراني على المستوى الوطني في عدد من المبادرات في اليمن، كما تتطوّع على المستوى الدولي في مجالات مكافحة الفساد، وحقوق الطّفل، والحوار وإدارة التغيير. وقد سبق أن عملت المراني مديرةً لـ”مشروع دعم الحوار الوطنيّ” فضلاً عن عملها عدّة سنوات مدير عامّ قطاع التّعاون الدّوليّ مع الهيئة الوطنيّة العليا لمكافحة الفساد في اليمن.

حازت المراني على البكالوريوس في مجال الصيدليّة، والماجستير في علوم إدارة الأعمال من معهد ماستريخت للإدارة في هولندا، و شاركتت بالعديد من الدورات التدريبية و ورش العمل التخصصية في انحاء العالم.